روايات
آخر الأخبار

من يصلح الملح اذا فسد؟!!

من يصلح الملح اذا فسد؟!!

تعتبر مقولة من يصلح الملح اذا فسد؟!! من اشهر الاقوال التي استخدمها العرب في مواقف سجلها التاريخ
ولهذه المقولة تكملة سنخبركم بها بعد سرد احدى القصص التي ذكرت بها.

بداية القصة

يحكى ان بدوياً من ذوي الهمة والمروءة والشهامة كان اذا جلس بين اهله استمعوا له واذا أمر أحداً اطاعه
وله كل الهيبة والاحترام من ابناء عشيرته
فتزوج من فتاة ذات حسن وجمال ودين وأدب من بنات قبيلته

واصبح يعلم زوجته على مبادئه في الحياة واصولها وكانت هي ايضاً ذات عقل راجح ورزين تفهم مايقول

وبعد فترة من الزمن حصل خلاف بينه وبين ابناء عمومته انتهى بموت احد ابناء عمه على يده

مما اضطره للرحيل عن اهله ومغادرة القبيلة التي نشأ بها وترعرع فيها خوفاً من القـ.صاص او ما يقتضيه العرف
في ذاك الزمان.

الرحيل الى قبيلة أخرى

فقصد دياراً في قبيلة أخرى وأقام بجوارها فترة من الزمن الى أن أمِنَ أهلها واعتاد عليهم واصبح له معارف وأصحاب من رجالها.

فانتقل الى العيش داخل القبيلة الجديدة واعتاد على الجلوس مع شيخ القبيلة واكتسب ثقة كبيرة لدى اهلها وشيخهم

وذات يوم بينما كان شيخ القبيلة في جولة تفقدية داخل احياء القبيلة اذا به يمر بجانب منزل الرجل فلمح زوجته
فوقعت في قلبه وسحره جمالها ، فاعتزم تدبير امر لإبعاد زوجها عن القبيلة لينفرد بها

وفي اليوم التالي أمر باجتماع رجال القبيلة وأخبر الجلساء أن خبراً وصله عن وجود مرعى خصب يكفي مالديهم من الماشية ولكنه يبعد عنهم مسافة ثلاثة ايام

فقام الشيخ باختيار عدة شبان لتفقد ذاك المكان ومعاينته قبل ارسال الماشية اليه
وكان من بينهم ذاك الرجل زوج المرأة الحسناء

المكر السيئ

غادر الرجال بعد الظهيرة وعند حلول المساء بدأ الشيخ بتنفيذ ما خطط له وقصد بيت الرجل
فكان من المقدر له ان يتعثر بجواره مما جعل المرأة تفيق من منامها لصوت الضجة

سألت المرأة من هناك وماذا تريد ، فرد الشيخ عليها وأخبرها عن غرضه الدنيء
فلجأت المرأة للحيلة وهي الغريبة وما وجدت امامها الا ماتعلمته من زوجها

وطلبت منه أولاً ان يحل لغزاً وإذا استطاع ان يحله فسيحصل على ما يريد

فقالت له:

“الملح يرش على اللحم فلا يفسد ….. فـ من يصلح الملح اذا فسد؟!!

لم يفهم الشيخ المغزى ولم يستطع ان يحل لغز تلك الكلمات وعاد يجر اذيال الخيبة

مقترح لك : حاول ان تحل هذه الالغاز بالضغط هنا

واتى صباح اليوم التالي طرح ذات السؤال بين جلسائه وطلب منهم ان يحلوا له هذا اللغز الذي حيره ،
لكنه لم يحصل على ردٍ يشفي الصدر إلا ان أحدهم بقي صامتاً حتى انفرد به وصارحه بأن اللغز هو عجز بيت من الشعر

ياشيوخ العرب يا ملح البلد ….. من يصلح الملح اذا الملح فسد

لذا…. اعلم ان المرأة التي راودتها ذات خُلق وفطنة ، فصدتك وامتحنتك لعلها توقظ ضميرك ، وحفظت شرفها في غياب زوجها
فعد انت عن غيك واتعظ يا شيخ

عندها امتلئ وجه الشيخ خجلاً واعترف لصاحبه بما اقترف وعاهده ان يعود عن ضلاله
وانه قد تعلم درساً لن ينساه ما دام حياً

أخبرنا بالتعليقات ماذا فهمت من القصة

تابع صفحتنا على الفيس بوك من هنا

انضم لقناتنا على اليوتيوب من هنا

تابع القراءة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي بحقوق الطبع والنشر !!
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock